آخر المواضيع

الثلاثاء، 2 مارس 2021

درس شامل عن الأسماء الخمسة في اللغة العربية

 



 الأسماء الخمسة في اللغة العربية هي أسماء حصرها النحويون في هذا العدد ( خمسة أسماء ) ، وهي : أبٌ – أخٌ – حمُ – فو – ذو ، وزادها البعض اسما سادسا وهو : هنُ ، لذا فإن سمعت بالأسماء الستة فاعلم أن سادسها هنُ .

الأسماء الخمسة ومعانيها

 

  • أب وأخ : لا تحتاج إلى شرح .
  • ذو : بمعنى صاحب .
  • فو : وهو الفم .
  • حمُ : تعني كل قريب للزوج أو الزوجة ، والدا كان أم غير والد ، لكن العرف قصره على الوالد .
  • هنُ : تعني الشيء التافه ، وكناية عن كل شيء يستقبح التصريح به .

 

جمل على الأسماء الخمسة

 

– أبوكَ طبيب ماهرٌ .

– لعل القادمَ أبو محمدٍ .

– أخوكَ مجتهد .

– أنت ذو إرادة .

– لا فض الله فاك .

إعراب الأسماء الخمسة

 

ترفع الأسماء الخمسة بالواو ( نيابة عن الضمة ) ، وتنصب بالألف ( نيابة عن الفتحة ) ، وتجر بالياء ( نيابة عن الكسرة ) .

مثال :

أبوك رائع : أبو مبتدأ مرفوع بالواو لأنه من الأسماء الخمسة

رأيت أخاك : أخا مفعول به منصوب بالألف لأنه من الأسماء الخمسة .

نظر طبيب الأسنان إلى فيك : في اسم مجرور ب إلى وعلامة جره الياء لأنه من الأسماء الخمسة .

 

شروط إعراب الاسماء الخمسة بالحروف

 

لكي نعرب الأسماء الخمسة بالقواعد التي ذكرناها فإنه يلزمها شروط عامة ، وشروط خاصة .

 

الشروط العامة

1 – أن تكون مفردة ، فإن كانت جمعا مثل آباءُ فهنا لن نستطيع أن نرفعها بالواو ، بل ستعرب بالضمة لأنها جمع تكسير .

2 – أن تكون مكبّرة وليست مصغرة ، فلو قلت جاء أخيُّكَ ، فهنا ترفع بالضمة .

3 – أن تكون مضافة ، مثلا أبوك إذا حذفت فيها الإضافة فستصبح أبٌ وهنا تعرب بالحركات كمثال ( له أخٌ – بنات الأخِ ) .

ملحوظة : سواء أضيفت الأسماء الخمسة إلى ضمير أو اسم ظاهر فإنها تطبق فيها القاعدة ، كاسم أبو بكر مثلا .

4 –  أن تكون إضافتها لغير ياء المتكلم وإلا تعرب بحركات مقدرة قبل الياء.

مثال :

أخي يحب الرياضة : أخي هنا مبتدأ مرفوع بضمة مقدرة قبل الياء .

إن أبي مريض : أبي اسم إن منصوب بفتحة مقدرة قبل الياء .

استعنت بأخي : أخي اسم مجرور بكسرة مقدرة قبل الياء .

 

الشروط الخاصة ( وتختص بها ذو و فو )

– شروط ذو

أن تكون ذو بمعنى صاحب احترازا من ذو التي تعني الذي .

مثال على ذو بمعنى صاحب :

ذو العلم يشقى في النعيم بعلمه

مثال على ذو بمعنى الذي :

 فإن الماء ماء أبي وجدي  * وبئري ذو حفرتُ وذو طويتُ

– شروط فو

أن تزول الميم من آخرها وإلا تعرب بالحركات الظاهرة .

مثال :

– لا فض فوك .

– أمسك فاك .

– احذر ما تلفظ من فيك .

أما إذا بقيت بالميم فإنها تعرب كما يظهر من حركاتها .

مثال :

– فم الخير أنجى من فم السوء .

– ما أجمل الفم الناطق بالخير .

 

أمثلة على الأسماء الخمسة من القرآن الكريم

 

قال تعالى :

– ‘ يا أخت هارون ما كان أبوك امرأ سوء ‘ ( مريم – 28 ) .

أبوك : اسم كان مرفوع بالواو لأنه من الأسماء الخمسة .

– ‘ ما كان محمد أبا أحد من رجالكم ولكن رسول الله ‘ ( الأحزاب – 40 ) .

أبا : خبر كان منصوب بالألف لأنه من الأسماء الخمسة .

– ‘ والذين يدعون من دونه لا يستجيبون لهم بشيء إلا كباسط كفيه إلى الماء ليبلغ فاه وما هو ببالغه ‘ ( الرعد – 14 ) .

فاه : مفعول به منصوب بالألف لأنه من الأسماء الخمسة والهاء مضاف إليه .

– ‘ والله ذو الفضل العظيم ‘ ( آل عمران – 74 ) .

ذو : خبر مرفوع بالواو لأنه من الأسماء الخمسة .

 

نماذج إعراب الأسماء الخمسة

 

– جاء أبي

جاء : فعل ماض مبني على الفتح .

أبي : فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة المقدرة على ما قبل ياء المتكلم منع من ظهورها اشتغال المحل بالحركة المناسبة  وهو مضاف والياء ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة .

– يعمل أبواك في المصنع .

يعمل : فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة في آخره .

أبواك : فاعل مرفوع وعلامة رفعه الألف لأنه مثنى وهو مضاف ، والكاف ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة .

في : حرف جر

المصنع : اسم مجرور ( بفي ) وعلامة جره الكسرة الظاهرة على آخره ، والجار والمجرور متعلقان بالفعل ( يعمل ) .

– كان أخوك مساعدا لذي الحاجة .

كان : فعل ماض ناقص مبني على الفتح .

أخوك : اسم كان مرفوع بالواو لأنه من الأسماء الخمسة وهو مضاف والكاف ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة .

مساعدا : خبر كان منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره .

لذي : اللام حرف جر ، ذي : اسم مجرور بـ ( اللام ) وعلامة جره الياء لأنه من الأسماء الخمسة ، وهو مضاف .

الحاجة : مضاف إليه مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة على آخره .

 

قصة قصيرة فيها الأسماء الخمسة

 

سافر أحمد عندما نجح في امتحان الباكالوريا إلى الخارج قصد إتمام دراسته العليا ، ومن هناك كتب لأخيه عزيز رسالة يوصيه فيها بأبويه فقال :

يا أخي عزيز ، كن رؤوفا بأبينا ، فأبونا هو الذي يعمل من أجلنا لنبلغ درجات المجد في الحياة . وارحم أمنا التي حملتنا أجنة في بطنها وسهرت على راحتنا وتعبت وشقيت لتوفر لنا رغد العيش ، فحق رعايتها علينا واجب ديني وأخلاقي وإنساني .

فذو العقل والوفاء ، هو من يحترم أبويه ويحبهما ويمتثل أمرهما ، ويساعدهما إذا احتاجا إليه . ولا ينال رضا الله ورضاهما إلا من كان ذا سجايا حميدة وأخلاق فاضلة ، ولم يذكرهما بفيه إلا بالكلمة الطيبة ، فقد قال الله تعالى :

‘ فلا تقل لهما أف ولا تنهرهما ‘ ( الإسراء 23 ) .

 


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

من نحن

authorمدونة أماسي الثقافية , هنا كل الأدب

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *